سوريا في افتتاح دار الياسري للترجمة والنشر

كثيرة هي الذكريات و كثيرة هي الاشياء التي اريد رؤيتها مرة ثانية في ذلك البلد الذي احتضنني لست سنوات تلونت ما بين التعب و المشقة في بدايتها حتى الالفة و الامان في نهايتها.
 
لو حدثت السويدين اليوم عن الطيبة والكرم الاخلاقي الذي يحمله السوريون الطيبون الذين تشرفت بالعيش مع اطيبهم طوال مدة بقائي هناك لتصوروا بأنني اتحدث عن قصة من قصص الف ليلة وليلة.
 
بصراحة تملأ فمي مرارة اقول يؤلمني ان التقي بكم هنا، اليوم اصبحت بلا وطن فبغداد ماعادت حتى حلما يأتي بين الفينة والاخرى ولكن الشام ظننتها حلما لانهاية له ولكن أنّى للاحلام ان تعيش وسط هذا الكم الهائل من الكوابيس.
 
سألقي قصيدة في آخر الامسية لا علاقة لها بالدواوين الشعرية موضوع اليوم فقد كتبها ابي ساعة لم يجد احدا يحتضن ابناءه سوى الشام واهلها.
 
لاعلاقة للقصيدة بنظام حكم او مذهب او طائفة انها قصيدة تتحدث عن شعبين وحدتهما الآلام و المآسي قبل القوميات و الاديان.

 

بقلم
حسن عيسى الياسري
Alyasiri bokförlag Hasan Al-Yasiri Fiskja 120, 872 92 Kramfors
mobil 0768380682 e-post Den här e-postadressen skyddas mot spambots. Du måste tillåta JavaScript för att se den.

Copyright © 2013 Alyasiri